الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

الجزيرة الإنجليزية تتحدث عن "ثورة" منسية في الصحراء



الجزيرة الإنجليزية تتحدث عن "ثورة" منسية في الصحراء

صحراويون للجزيرة الانجليزية : الربيع العربي انطلق من أكديم إزيك ومتشبثون بحق تقرير المصير

بثت قناة الجزيرة الانجليزية أمس الاثنين فقرة خاصة في برنامج " ذ ستريم " عن ما وصفته بالثورة المنسية أو المظلومة في الصحراء ، مستعينة بمقتطفات لحوارات مع ناشطين صحراويين يعملون على توثيق ما أسموه معاناة الشعب الصحراوي إزاء الممارسات القمعية للنظام المغربي بحسب التعابير التي أبرزها التقرير.

ويقول جزء من التقرير الذي بثته القناة والمنشور على الموقع الرسمي للمحطة " مند زمن والصحراويون...يأملون في أن تتوجه أنظار العالم ووسائل الإعلام إلى احتجاجاتهم لكن القصة ظلت دائما مهمشة والآن وبعد سنوات من الحرب باتت منطقة الصحراء الغربية الآن وبشكل كبير تحت سيطرة المغرب وجبهة البوليساريو التي لطالما لقيت دعما من الجزائر ما تسبب في توترات سياسية دائمة بين المغرب والجزائر " .
التقرير أشار إلى مساعي الأمم المتحدة لتوفير ظروف ملائمة لسكان الصحراء البالغين 260 ألف نسمة ، غير أن الناشطين الصحراويين لازالوا يحتجون على السيطرة المغربية على أراضيهم " .... يوجد في السجون المغربية حوالي 100 معتقل سياسي " .
ويزعم ذات التقرير أن المواطنين الصحراويين يعانون من " العنصرية " و" التمييز الممنهج " ونقص الوظائف ويشتكون من النظام التعليمي الفاشل وحرمانهم من إرثهم الثقافي واللغوي ومن التدخل الأمني العنيف الدال على سوء تدبير السلطات المغربية للمنطقة -يقول التقرير.
واستضافت القناة ممثل جبهة البوليساريو في أستراليا كمال فاضل الذي يرى أن الصحراء "غنية بمواردها الطبيعية وبها احتياطي مهم من الفوسفاط والبترول والغاز والزنك لكن للأسف الصحراويون في الأراضي المحتلة وفي مخيمات اللاجئين لا يستفيدون من هذه الثروات " على حد قوله.
وأردف ممثل الجبهة الانفصالية قائلا: " الصحراويون يشعرون بأنهم مواطنو درجة ثانية في ديارهم واللاجئون يعيشون أوضاعا صعبة كما أن المغرب شجع مواطنيه للقدوم للصحراء الغربية حتى باتوا الآن يشكلون الأغلبية من السكان هناك واحتكروا الوظائف وفرص العمل في حين يشعر السكان الأصليون بالتهميش ويعيشون في فقر مدقع " ، وزاد على قوله : "الصحراويون يحاولون منذ سنوات إيصال وجهة نظرهم عن طريق التظاهر السلمي ففي سنة 2005 كان هناك قمع كبير للناس وتم سجن وتعذيب العديدين وقتل آخرين لكنهم لم يستسلموا إنهم شجعان وهم يواصلون مطالباتهم السلمية " .
وعن سؤال حول مدى تأثر طروحات جبهة البوليساريو بسقوط نظام القذافي علق " أود توضيح شيء الصحراويون كانوا يتلقون إعانات إنسانية حينما كانوا يواجهون القوة العسكرية المغربية في سنوات السبعينات ليس فقط من ليبيا وإنما من دول أخرى وكان لدينا طلبة يدرسون في ليبيا لكن في العقدين الأخيرين كانت هناك بعض الشخصيات الليبية المعارضة تقيم في المغرب والملك المغربي أنذاك كان يقايض القذافي بين توقفها عن تقديم المساعدات الإنسانية والطبية للصحراويين وبين تسليم هؤلاء المعارضين إلى ليبيا وقد فعل ذلك فعلا وقطعت ليبيا مساعداتها للصحراويين ووقع القذافي مذكرة تفاهم مع المغرب لذلك فنحن لم نستفد من دعم ليبيا يوما فلم نفتح أي تمثيلية ديبلوماسية في ليبيا ولم تكن علاقاتنا بالشكل الذي كان يعتقده الكثيرون ".
وعن الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب كحل للنزاع قال : " نحن نعتقد أن الحل الديمقراطي العادل والوحيد هو حق الشعب الصحراوي في استفتاء يحدد من خلاله تقرير مصيره وهذا ماكانت أقرته الأمم المتحدة ووقع عليه المغرب سنة 1989 ومرة أخرى في سنة 1997 فالمغرب لا يملك الحق في منح الصحراويين حكما ذاتيا فلا توجد أي منظمة دولية تعترف بهذا الاحتلال المغربي للأراضي الصحراوية فهناك أربع وثمانون دولة تعترف بالصحراء الغربية كدولة قائمة الذات لكن كبادرة حسن نية قبلنا أن تكون مبادرة الحكم الذاتي مطروحة على الطاولة " يقول ممثل الجبهة الانفصالية.
وختم : " عدة محللين من بينهم نعوم تشومسكي رأوا أن الربيع العربي بدأ صحراويا في نونبر من السنة الماضية عندما تم تفكيك مخيم اكديم ازيك وتعذيب الناس وتم ارتكابات فظاعات كبيرة ما يمكن أن نستفيده من الربيع العربي هو أن إرادة الشعوب يجب أن تحترم ومصير الصحراويين يجب أن يقرروه بأنفسهم لخلق جو من الاستقرار ليس فقط في العلاقة مع المغرب وإنما في كل المنطقة " .
إعداد : عماد استيتو

الجمعة، 9 سبتمبر، 2011

يوم في الجحيم .... كلية العلوم القانونية والاقتصادية ابن زهر بمدينة أكادير

يوم في الجحيم .... كلية العلوم القانونية والاقتصادية ابن زهر بمدينة أكادير

معاناة الطلبة المترشحين لولوج أسلاك الماستر 

 

 

تفاجئك وأقدامك تطأ كلية العلوم القانونية و الاقتصادية ابن زهر بمدينة أكادير الجحافل البشرية التي تكتسح مساحات هذه الكلية المترامية الأطراف ، إنها الأيام الأولى من شهر شتنبر ووجود هذا الكم الهائل من الطلاب المقبلين على التسجيل أمر طبيعي وعادي يجيب "كود" أحد الطلاب ممن صادفته في بداية اقتحامها لهذا العالم ، لكن ما رأيناه حتى الآن في جولتنا الاستهلالية لا يقارن بما سنراه بعد حين حينما نتوغل أكثر في تضاريس المكان وقاعاته ومدرجاته التي يتحملق حول كل واحدة منها جمع كبير من الطلبة الجدد أو أولئك المجازين .
 
 
غرفة العمليات والأطباء ناقصين
رافقنا بعض الطلبة المجازين  المقبلين على تقديم ترشيحاتهم لإتمام دراستهم في سلك الماستر ، خصصت إدارة الكلية مدرجا واحدا لاستقبال طلبات المترشحين لولوج أربعة تخصصات لشعبتي الإقتصاد و القانون وهو ما لم يستسغه الطلبة خصوصا  أن إدارة الكلية خصصت خمسة أيام فقط من الخامس إلى التاسع من شهر شتنبر للتسجيل في أسلاك الماستر بالنسبة للطلبة المجازين    ، أول سؤال كان يسأله أي وافد على "غرفة العمليات " (هكذا أطلق عليها الطلاب ) لبقية الطلبة " كيفاش داير هادشي أخويا  فين تيتقيدو واش تيشدو عندكم الضواسا ؟ "  ليأتي الرد بسؤال آخر : فوقاش جيتي أخويا ؟ إيلا كنتي يالله جيتي راه مغاديش تدفع اليوم ... ، كيف ذلك ؟ يقصد الطلبة أن الطلبة الذين حضروا في اليوم السابق  لا زالوا ينتظرون حتى صباح اليوم الموالي  الحصول على فرصتهم لإنهاء إجراءات قيدهم في اللوائح حتى يتسنى لهم اجتياز الاختبارات .
 
لا يظهر في المدرج أي أثر للنظام باستثناء حارس الأمن المسكين الذي لا حول ولا قوة له في هذا " المولد " الكبير ، يستطيع كائن من كان الولوج إلى هذا المدرج دون أن يتحقق من هويته أحد ، تتلخص عملية التسجيل في إقدام المسؤول على معاينة مدى مطابقة الوثائق المقدمة من طرف الطالب والوثائق المطلوبة من طرف إدارة الكلية ومطابقة معدلات الدورات التي أعلن عنها المترشح في طلبه بتلك التي حصل عليها فعلا ، الغريب في الأمر أن المسؤول يقوم بهاته العملية الحسابية بشكل يدوي اعتمادا على الحاسبة الإلكترونية للحاسوب أو حاسبة هاتفه النقال وهي عملية تستغرق وقتا طويلا يتراوح ما بين خمسة إلى عشرة دقائق بالنسبة لكل طالب علما أن عدد الموظفين المشرفين على العملية  لا يتجاوزن الاثنين وأغلبهم أساتذة إعلاميات متطوعون هو ما يجعل العملية تمر بشكل بطيء   ، " مكاينينش الأطباء كافيين " يقول أحدهم مازحا.
 
صراخ وزعيق 
توتر معظم  الطلبة وأظهر عديدهم امتعاضه من الطريقة والمنهجية التي تجري بها العملية التي تفتقر إلى الحد الأدنى من الاحترام ، لحسن مجاز في الاقتصاد وابن مدينة أكادير يقول ل"كود" " هادشي ماشي خدمة مخلطين كولشي وجوج ديال الناس اللي خدامين وقشلة ديال بنادم هادشي ماشي معقول راه كيتفلاو علينا .. " ، يسترسل لحسن في حديث ذو شجون وعلامات الغضب بادية عليه " راه هاد المنظر كيجيب لينا الاحباط أكثر ما حنا محبطين راه هادشي غير غندفعو أما مسألة القبول هاديك حريرة أخرى ... " ، أحمد طالب حقوق لم تهدأ حركته منذ ولوجه المدرج فهو لغاية اللحظة لم يستوعب " السيستيم باش خدامين ":

يتنقل من مكان إلى مكان بحثا عن صديق يفهمه جدوى تسجيل اسمه في لائحة طويلة من الأسماء وانتظاره " هادشي فشكل بزاف وماشي منطقي الإدارة خاصها تحمل مسؤوليتها هادشي كيبين أنهم مامسوقينش للطالب يعوم فبحرو قرا نتا ولا كاع ما تقرا " يقول ل"كود" أحمد الذي يبدوا مقتنعا أن هذا المسلسل العبثي الذي يعيش فصوله هو ما يقارب الألف طالب ما هو إلا جزء بسيط من حالة أعم وأشمل يعيشها المغرب حالة من اللامبالاة وضرب مصالح العباد بعرض الحائط ، إنها نفس القواعد البيروقراطية المتعصبة التي تجدها في جميع الإدارات المغربية من دون أي استثناء والجامعة المغربية ليست استثناء لهذه القاعدة المؤرقة .
 
الهريف و كولشي باغي يدفع للماستر 
تتعالى الصيحات لدقائق ، صراخ في كل مكان وضجيج لا ينتهي في الأرجاء ، الطلبة يزيدون من تعبيرهم عن تذمرهم دون أن يجدوا من يخفف عنهم هذا الضغط الكبير ، منهم من تحمل مشقة السفر لمسافات بعيدة ومن مدن أخرى لتجريب حظه هنا في " أكادير " ومنهم من شد العزم على السفر منها في اليوم الموالي إلى مراكش لطرق باب جامعة القاضي عياض أيضا ، لا مجال للتردد هنا فلا شيء مضمون بحسب الطلبة وحظوظهم للتوفق في كل المباريات لا تتجاوز نسبة الخمسين بالمئة لذلك فهم يحاولون لعب جميع أوراقهم ، يقول طالب آخر : "كولشي باغي يدفع الماستر كولشي باغي يخدم راه الظروف صعيبة المشكل صحابنا قراو عندهوم الماستر وكاين اللي عندو حتى الدكتوراه وماخدامش وفاش كنشوفو هاد الروينة اللي كاينة دابا كنقولو بناقص كاع ولكن الصبر أخويا ... "

يغادرنا هذا الطالب ليتجمهر مع بقية صحبه أمام مكتب الموظف المسؤول للسؤال عن وضعيته : " واش مازال ما وصلات نوبتي ؟ فين وصل دابا ؟ آشمن ليست واش ديال اليوم ولا ديال البارح ؟ " أسئلة عديدة تدور في خلد العديدين ، بعض الطلبة اتهم الإدارة بتعمد اعتماد هذا الأسلوب لتنفير الطلبة وتيئيسهم ، " الفرص أصلا ضئيلة جدا راه كاين السيليكسيون (الانتقاء وفق النقط المحصل عليها ) ومن بعد امتحان كيكون تعجيزي وزيد عليها l'entretien ودايرين لينا عقبات غير فالدفيع ولكن بسيف شكون اللي غادي يهدر كولشي ساكت " تقول هند طالبة الاقتصاد التي تجرب حظها للمرة الثانية بعدما لم تتوفق في السنة المنصرمة مؤمنة بأن رضوخ الطلبة للأمر الواقع يزيد من تعقيد الأمور واستمرارها على حالها " الإدارة مالقاتش اللي يهضر على حقو راه حتى حنا الطلبة من جهتنا مقصرين لأن أبسط حق من حقوقنا هو التوفر على أجواء سليمة " ، حتى الموظفون المشرفون على العملية يبدون اقتناعا بأن ثمة شيء ما خطأ في العملية برمتها ، صحيح  لا يجهرون بذلك حفاظا على المسافة بينهم وبين الطلبة إلا أن أفعالهم وجميع حركات جسمهم توحي بأنهم غير مرتاحين ومقتنعين بأن الوضع الذي يشتغلون فيه سليم ، عندما يضيق بالموظف المكان ويشعر بضغط الرؤوس وهي تتجمع حول طاولته محاولة سماع نطق اسمها كأنه تذكرة عبور إلى الجنة  يقف مطالبا من الجميع الالتزام والجلوس وعدم إحداث الجلبة " تساعدو معانا الله يخليكوم ايلا بغيتو كولكوم تدوزو راه كتضيعو فوقتكم دابا غنقرا بالسميات غير كلسو فبلايصكوم " ، لكن هيهات لا حياة لمن تنادي ، هم الطلبة وخوفهم من أن يفوتهم يومهم دون التخلص من هذا العبىء الكبير يمنعهم من الانضباط فمعظمهم لا يعرف أين استقر الأمر بالقائمة العجيبة التي دونوا فيها أسماءهم لذلك تجدهم مضطربين ، معظمهم قلق ومتشنج ما يجعل أمر وقوع المشاحنات واردا للغاية في أية لحظة و على أبسط تفصيل يمكن أن ينشب خلاف لا أول له ولا آخر ، تضارب على الأسبقية و تهافت على " الهريف " ، "الطلاب أيضا انتهازيون وكل يفكر في مصلحته الذاتية ولا يهمه البقية " يقول طالب لا يبدو مكترثا جدا باقتلاع مكان في ذلك الزحام الشديد " الوضع بصاح مكيعجبش وبالصراحة هادا ماشي تعامل ولكن هادشي مولفينو فهاد البلاد لكن حتا الطالب كل واحد كيفكر فراسو وصافي والهريف خدام عاين وباين وهكذا ما عمر يمكن لينا نزيدو لقدام كون كنا حنا منظمين مغاديش يوقع هاد التخربيق " يضيف الطالب الذي يظهر هادئا على عكس البقية .
 
وتستمر المعاناة 


يتنفس البعض الصعداء ، بعد أن سمع اسمه وتحقق الموظف من صحة وثائقه وسلمه التوصيل المصادق الذي يؤكد أنه بات الآن وبشكل رسمي مسجلا في لوائح المترشحين لولوج سلك الماستر فيما يعلوا صوت البقية احتجاجا على ما يعتبرونه عدم إنصافهم ، " آنا يومين وآنا هنا و جاي من الناظور وغدا مسافر حرام عليكوم هادشي اللي كتديرو فيه واش حنا ماشي بنادم " نطق بحنق شديد شاب قدم رفقة صديق له من مدينة الناظور قطعا كل تلك الأميال الماراطونية بحثا عن أفق لمستقبل مشرق يدشنونه بدراسة الماستر حتى لو اتجهوا بعيدا نحو الجنوب .
 
الساعة تشير إلى منتصف النهار ، اعتراضات غير المشمولين بحظ الإفلات من هذا العقاب الجماعي الأليم لم تمنع توقف العمل الصباحي وتأجيل ما تبقى من المعركة إلى فترة ما بعد الزوال ، إنه وقت لاستراحة محارب وللذم والتعبير عن كل الغضب الذي يعتمل في قلوب الطلبة ، إنه وقت التنفيس عن الذات و البوح بكل المطالب ، إنه أيضا وقت لحكاية أحلامهم وآمالهم التي تصطدم بتعثر عند أول خطوة " العصا فالرويضا وصافي وربي كريم " يقول لحسن الطالب من أكادير .
 
ساعتان بالكمال و التمام بعد ذلك ، عودة إلى ذات المكان ، بعض الوجوه مرابضة أمام باب المدرج الذي يحفظ الآن المقبلون عليه رقمه ومكانه عن ظهر قلب ، آخرون يبدوا عليهم التعب والإرهاق ، تستمع إلى الأحاديث الجانبية التي تصب جميعها في ذات الاتجاه ، لا يمكن لهذا الوضع أن يستمر لكن ما باليد حيلة الكل مطالب بالصبر لقضاء حوائجه وإلا فسيعود خالي الوفاض .
 
فتحت الأبواب من جديد ، تغير " السيستيم " مرة أخرى ، على الحاضرين أن يتعودوا على النظام الجديد لهم أن يعترضوا لكن لا شيء سيتغير ، ستتلى الأسماء من النافذة الجنوبية وعلى كل طالب نحريك أذنه بشكل جيد حتى يسمع بوضوح وسط كل هذا الزعيق " كلها يلغي بلغاه " ومن نفس المكان أي من النافذة سيلقي الطالب بأحلامه إلى المجهول .. آه عفوا بطلب الترشيح قبل أن ينتظر عند النافذة الشمالية توصيله لينصرف بعدها إلى حال سبيله ، هذا هو النظام الجديد لكن هنا  قصة أخرى تبدأ فكل يتمسك بأحقيته وأسبقيته ، ضاعت الحقيقة والأصوات بدأت ترتفع من جديد ، لا صوت يعلوا على صوت الضجيج ، لا يبدوا أن الوضع سيجد طريقا للتغير ، إنه " السيستيم " وعلى الجميع قبوله أو تركه كما يقول المثل الانجليزي .
 
الطلبة الجدد ،،، مساطر تسجيل ماراطونية
قبل أن نغادر ، عرجنا على القاعات المخصصة للطلبة الجدد الحاصلين للتو على شهادات الباكلوريا ، مأساة أخرى وتفاصيل معقدة يمر بها الطلبة الجدد قبل أن يتملكوا صك الانتماء إلى جامعة ابن زهر ، التعليم الجامعي مجاني لكن عليك أن تدفع جزءا من الثمن من أعصابك .. يقول أحد الطلبة متندرا وسط كل تلك الأمواج البشرية التي تحاول أن تجد لها موطىء قدم داخل تلك القاعة التي أوصد المسؤولون عنها الباب ، لم يتركوا سوى حارس الأمن الطيب ليجيب عن أسئلة السائلين بتطييب خاطرهم ، على الطلبة الجدد أن يجتازوا ثمانية مراحل تقريبا حتى يصبحوا كاملي الأهلية وطلابا صالحا ، لماذا كل هذه البيروقراطية المملة ؟ لا أحد يملك جوابا على الاستفسار الذي يتردد على كل الألسن ...
 
تركنا الكلية ، وتركنا وراءنا آلافا من الطلبة في الجحيم يلعنون أحيانا اليوم الذي جعلهم يفكرون بمواصلة دراستهم ، حالهم أشبه بحالة خرفان في غابة مليئة بالأسود المختفية وأقل الحيوانات فيها خطورة وتسامحا لا يستطيع أن يرفض للأسد طلبا ، إنه حالهم وحيدين يقاتلون من أجل فرصة وأمل في مستقبل أفضل ، إنهم يستحقون الحياة " حنا غير بغينا نقراو بحال ولاد الناس .... " بهذه العبارة الطنانة المعبرة وبعشرات الأسئلة غادرنا هاته الكلية المشؤومة ، ثمة ما يوحي أن لعنة ما تطاردها .. هذه الكلية شاهدة على صراعات كبيرة بين الفصائل الطلابية وعمادة الجامعة ، لهذه الكلية تاريخ طويل وما هذا إلا فصل جديد من فصوله ، الكلية ليست مستعدة بعد للتغيير " لازربة علا صلاح "  .
 
إعداد الروبورطاج : عماد استيتو
http://www.goud.ma/%D9%8A%D9%88%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AD%D9%8A%D9%85-%D9%83%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%B2%D9%87%D8%B1-%D8%A8%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9_a4509.html

الخميس، 8 سبتمبر، 2011

حريق مهول يتلف آلاف أشجار الأركان


حريق مهول يتلف آلاف أشجار الأركان

عماد استيتو أكادير


نجحت مصالح الوقاية المدنية بمدينة أكادير والمناطق المجاورة وكذلك عناصر مديرية المياه والغابات بالإضافة إلى رجال الدرك الملكي في ساعات متأخرة من مساء يوم الأربعاء في إخماد  الحريق المهول الذي شب يوم الثلاثاء بغابات جماعة أمسكروض التي تبعد بحوالي 34 كيلومترا عن شمال أكادير ، وقدرت مصالح الوقاية المدنية بأكادير توقيت اندلاع الحريق في حدود الساعة الواحدة من بعد زوال يوم الثلاثاء .
 
الحريق أتى على مساحة أولية تقدر ب 160 هكتارا تشمل أربعة دواوير ، ويتعلق الأمر بدواوير تالسينت ، توزونين ، وبولحيا التي نجحت عناصر الوقاية المدنية في إطفائها قبل منتصف نهار يوم الأربعاء بشكل نهائي ، فيما تواصلت عمليات القضاء على ألسنة اللهب التي التهمت دوار تينفول إلى غايات ساعات متأخرة من مساء يوم الأربعاء ، وتضرر الغطاء النباتي للمنطقة بشكل كبير جراء هذا الحريق الكبير الذي لم تعرف له المنطقة مثيلا حيث أتلفت العديد من الأعشاب الجافة والعرعار فضلا عن القضاء على الآلاف من أشجار الأركان التي تشكل إحدى أبرز معالم المنطقة كما تسبب الحريق في خسائر في الممتلكات تمثلت في تدمير عدد من مساكن المواطنين .
 
مصالح الوقاية المدنية وبقية المصالح العمومية في المنطقة جندت منذ إخطارها بوقوع الحريق كافة الإمكانيات اللوجستيكية والبشرية للتعامل مع الحادث حيث استخدمت الإمكانيات الجوية كالمروحيات والحوامات بالإضافة إلى الشاحنات والسيارات وذلك نظرا للوعورة التضاريسية لدواوير أمسكروض ذات الطبيعة الجبلية ، كما تطوع كذلك سكان الدواوير المجاورة لمد يد العون لمحاولة إطفاء ألسنة اللهب التي تطلب التعامل معها ساعات من العمل المضني وزاد من صعوبة احتواء الحريق شساعة الغطاء النباتي للمنطقة وهبوب الرياح .
 
ولا تزال أسباب الحريق لغاية اللحظة مبهمة خصوصا أن أمسكروض لم يسبق لها أن عرفت شواهد مماثلة على غرار ما تشهده بقية غابات عمالة أكادير إداوتنان ، وتبقى جميع الاحتمالات واردة بما في ذلك خيار التعمد رغم أن الترجيحات تشير إلى أن الارتفاع المفرط لدرجة الحرارة قد يكون السبب الرئيسي وراء نشوب الحريق في انتظار استكمال التحقيق وتكشف الخيوط الأولى لتحديد التفاصيل الدقيقة لما وقع .

نشر في موقع غود 
http://www.goud.ma/%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%82-%D9%85%D9%87%D9%88%D9%84-%D9%8A%D8%AA%D9%84%D9%81-%D8%A2%D9%84%D8%A7%D9%81-%D8%A3%D8%B4%D8%AC%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%83%D8%A7%D9%86_a4480.html
 

«عاشقة الريف»: نرجس النجار تواصل مواجهة المحظور

«عاشقة الريف»: نرجس النجار تواصل مواجهة المحظور

 

 

عماد استيتو
الرباط | يلقّبونها في المغرب بالمخرجة المتمرّدة، بسبب ملامستها المناطق المحرّمة والتابوهات في أفلامها، لكنّ بعضهم يشبّهها بنظيرتها المصرية إيناس الدغيدي للإشارة إلى افتقار أفلامها إلى العمق لمصلحة الجانب الفضائحي. أما هي، نرجس النجار، فترفض لعبة المقارنات، وتكتفي بالقول إنّها مخرجة ترفض كل أنواع القيود التي تحدّ من الحرية. ما يأخذها حكماً إلى النبش في المحظورات التي تحيط بقضايا المرأة المغربيّة.
هكذا تواصل المخرجة المغربية نرجس النجار (1971) إثارة الجدل، ومراكمة النجاحات. بعد «انهض يا مغرب»، و«العيون الجافة» (راجع المقالة أعلاه)، تعود في الفيلم الجديد إلى تيمتها الأثيرة، أي واقع المرأة المغربية. شريطها «عاشقة الريف» مقتبس عن رواية والدتها الكاتبة المغربية الفرنكوفونية نفيسة السباعي «نساء في صمت»، ما يجعله عملاً عائلياً بامتياز.
الفيلم الذي يُتوقّع أن يثير جدلاً واسعاً لدى عرضه قريباً في الصالات المغربية، صُوِّر بين مدينتي الدار البيضاء وشفشاون. ويدور حول شخصيّة آية، الفتاة العشرينية التي تنحدر من مدينة شفشاون في منطقة الريف. يغوص العمل في معاناتها اليومية لتحصيل المال، في منطقة جبلية معروفة بزراعة شتى صنوف المخدرات. سيدفعها شقيقها إلى عالم المخدرات، وتقدم على جريمة قتل تحت تأثير الضغوط والظروف النفسية الصعبة التي تعيشها، فيُحكم عليها بالسجن عشرة أعوام.
هنا، تكشف نرجس النجار العالم الخفي لسجن النساء ومعاناتهن وحياتهن ضمن قالب درامي. تؤدي دور آية الممثلة المغربية الواعدة نادية كوندا، فيما يتقمّص مراد الزكندي دور تاجر المخدرات. وتلعب وداد الما دور راضية صديقة آية، إلى جانب كل من عمر لطفي ونادية نيازي.
وإذا عدنا إلى رواية الأم، فإن نفيسة السباعي تطرقت إلى زمن ما بعد استقلال المغرب والقيود الصارمة التي كانت تكبل حرية النساء، وخصوصاً في منطقة الريف. الرواية التي صدرت عام 2004 وعرّبتها الزهرة رميج، تؤرخ لزمن الظهور الأول لحركات التحرر النسائية في المغرب، وبداية مطالبة النساء بحقوقهن في مجتمع منغلق بعد الاستقلال. إنّها رواية ثائرة بامتياز، ألهمت ابنتها بعد سنوات لتقتبس عنها عملها الجديد، الذي شارك فيه فريق تقني وفنّي من بلجيكا، وكلّف إنتاجه مليوناً ونصف مليون يورو.
تأمل النجّار من خلال تجربتها الجديدة، مواصلة تيمتها الأثيرة المتمحورة حول معاناة المرأة وصراعاتها، في مجتمع ذكوري. وقد رأينا ذلك في شريطها السابق «العيون الجافة»، الذي عرّج على الدعارة في المغرب، ونظرة المجتمع التي لا ترحم. فهل يحقّق «عاشقة الريف» هذا النجاح ؟ الإجابة بعد انطلاق الفيلم في الصالات المغربيّة.

نشرت في الأخبار اللبنانية

http://www.al-akhbar.com/node/20417

المطاوعة يمنعون نصير شمّة من دخول السعودية

المطاوعة يمنعون نصير شمّة من دخول السعودية

 

 

عماد استيتو
لماذا ألغيت حفلة نصير شمّة في السعودية؟ حتى الساعة يبدو الجواب غامضاً، وإن كان قسم كبير من سكّان المملكة قد بدأوا حملة استنكار إلكترونية ضدّ ما وصفوه بـ«مصادرة الفرح في السعودية». وكانت شركة «أرامكو» قد أعلنت إلغاء حفلة الموسيقي العراقي الشهير، التي كان مقرراً إقامتها في ثاني أيام عيد الفطر، بمشاركة العازف الإسباني كارلوس بينانا. ولم تعلن الشركة سبب هذا الإلغاء، رغم إرجاع السبب إلى تأخرالحصول على تأشيرة الدخول إلى المملكة لتحويل الأنظار عن السبب الحقيقي.
بعد إلغاء الأمسية، وصلت رسالة إلى هواتف سكّان المملكة وأجهزتهم الـ«بلاكبيري» تقول: «بفضل من الله تعالى ثم جهودكم، تمّ الغاء فقرة الموسيقى والمعازف في مهرجان أرامكو والعيد». وفي وقت سابق، أكّدت مصادر من منطقة الظهران (شرق المملكة) حيث كان مقرّراً إقامة الحفلة، أنّ المنظّمين تعرضوا لضغوط كبيرة من قبل المحتسبين (المطاوعة) الذين رأوا أن هذا الحدث الفني «مخالف لشرع الله، ويفسد الناس ويحرّض على الاختلاط»! إذاً ألغيت حفلة نصير شمّة (راجع المقال أدناه)، فانطلقت حملة افتراضية رافضة «لهذه التصرّفات التي لا تليق بالسعودية». وتساءل ناشطون في الحملة عن «الفرق بين حفلة نصير شمة ومحمد عبده؟ لماذا يمنع الأول من الغناء ويسمح للثاني؟ وماذا عن الغناء في مهرجان الجنادرية؟ لماذا كل هذا التناقض والازدواجية؟». وأشار هؤلاء إلى إقامة نشاطات فنية وحفلات عدّة في الرياض وجدة، «لكن صوت المحتسبين في المنطقة الشرقية كان الأعلى». «الشعوب تحرر بلادها من الطواغيت ونحن نحرر بلادنا من الطرب»، كتب مدوّن سعودي غاضب، مضيفاً «لماذا هذا الإصرار على اغتيال الجمال؟ العيد انتهى باكراً ومرّ كئيباً»، فيما تقول الناشطة السعودية منال الشريف لـ«الأخبار»: «لا مكان للفن هنا. وصلتك الدعوة بالخطأ يا نصير. عذراً إنهم يسرقون البسمة منا». وانتقدت الشريف عدداً من الفاعليات في المنطقة الشرقية على القبول بهذا القرار، خصوصاً «أن مدناً سعودية أخرى شهدت حفلات مماثلة لفنانين عرب من دون أن يطالها مقصّ المحتسب». وكانت بعض الصحف الخليجية، بينها جريدة «الأنباء» الكويتية، قد كتبت أن بعض «اللجان الاحتسابية قد عقدت اجتماعاً في أول أيام عيد الفطر (الثلاثاء الماضي) لرفع خطاب إلى الجهات المسؤولة بهدف إيقاف الحفلة». وفي حال صحّت هذه المعلومات وتبيّن أن موقف المحتسبين هو الذي أدّى إلى إلغاء حفلة نصير شمّة الأولى في السعودية، فإنّ هذه الحادثة لن تكون الأولى من نوعها، إذ إنّ الجميع يذكرون ما حصل في معرض الكتاب في الرياض في آذار (مارس) الماضي، حين أجهض المحتسبون أبرز فعاليات المعرض. كذلك، فإن بعض المتشدّدين حاولوا اقتحام حفلة غنائية للمتخرّج في «ستار أكاديمي 8» السعودي محمد عبد الله، بحجة «عدم جواز الاحتفال بأهل الرقص والغناء في الأراضي المقدسة».

نشرت في الأخبار اللبنانية

http://www.al-akhbar.com/node/20328

البوليساريو ترثي القذّافي والمغرب يخرج منتصراً

البوليساريو ترثي القذّافي والمغرب يخرج منتصراً




الجبهة تخسر حليفاً استراتيجيّاً ولا يبقى لها إلا الجزائر
بعدما أحكمت المعارضة الليبية سيطرتها على العاصمة طرابلس، وأنهت آخر معالم سلطة حكم العقيد الليبي معمر القذافي، تكون جبهة البوليساريو المتنازعة مع المغرب على الصحراء الغربية قد فقدت واحداً من أبرز حلفائها، وحضناً دافئاً لطالما دعمها ورعاها معنوياً ومادياً ودبلوماسياً. ويرى عدد من المحللين أن المغرب يُعدّ من أكبر المستفيدين من سقوط نظام القذافي، بما أنه تخلّص من نظام لطالما سبّب الأرق لحكام المملكة، وقضّ مضجعهم من خلال دعمه الدائم للانفصاليين في الصحراء. جبهة «البوليساريو» تعاني أزمة كبيرة، وما يزيد من مصيبتها أنها مهددة بخسارة أصدقاء لها بعدما تبين أنها أرسلت مقاتلين «مرتزقة» لمساعدة كتائب العقيد
عماد استيتو
الرباط | مع انطلاق الانتفاضة الليبية، اتّضح أنّ جبهة «البوليساريو» وقادتها حاولوا فعل كل ما في وسعهم لإنقاذ صديقهم الأزلي معمر القذافي. وقد أشارت تقارير صحافية أجنبية عدة إلى وجود مرتزقة بعثتهم الجبهة للقتال إلى جانب القذافي في محاولة منها لإنهاء الانتفاضة في أيامها الأولى، بدعم خفي من الجزائر. تقارير أكّدتها الوثائق التي عثر عليها المعارضون في مقر القنصلية الجزائرية في طرابلس، رغم نفي «البوليساريو» لها، مع اعتقال ما يقارب 500 مرتزق ينتمون إلى الجبهة كانوا يقاتلون إلى جانب كتائب القذافي، معظمهم أُوقفوا في مجمع باب العزيزية ومدينة الزاوية. وكشفت المصادر أن المرتزقة كانوا يتلقون مبالغ مالية كبيرة عن كل يوم قتال، مع إشارة صحيفة «دايلي تلغراف» البريطانية إلى أن السفير السابق لـ «البوليساريو» في الجزائر، يسليم بيسات، الذي يتمتع بعلاقات قوية مع الاستخبارات الجزائرية ونظام القذافي، كان الوسيط في هذه الصفقة.
لهذه الأسباب، يرى كثيرون أن «جبهة تحرير الصحراء والساحل» خسرت كثيراً في حربها ضد المغرب، إذ إنها وضعت نفسها في موقف حرج أمام الدول الكبرى، وتحديداً الولايات المتحدة وفرنسا، اللتين تدعمان «المبادرة المغربية للحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية». وقال الدبلوماسي الأميركي السابق إيدوارد غابرييل إن «هناك أدلة قوية على أن مقاتلين من البوليساريو قاتلوا الثوار والقوات الأطلسية إلى جانب القذافي، وهذا يعني أن الجبهة تعمل على توتير المنطقة وتقويض استقرارها وتهديد المصالح الأميركية، وبالتالي سيتعين على المجتمع الدولي التدخل لمعاقبتها وردعها».
وبحسب مصادر من داخل مخيمات تندوف في الجزائر، الحضن الأكثر دفئاً لـ «البوليساريو»، فإن انهيار نظام الزعيم الليبي أحدث رجّة قوية في أركان الجبهة، التي اضطر رئيسها محمد عبد العزيز إلى قطع إجازته في إحدى الجزر الإسبانية للعودة بسرعة إلى المخيمات لعقد اجتماع طارئ لبحث التطوّرات غير السارة، والخطوات التي يمكن اتخاذها لمحاولة كسب المعركة ضد المغرب. ووفق المعلومات، تباحث قادة الجبهة أيضاً في ملف المقاتلين الذين اعتقلتهم السلطة الجديدة في ليبيا، وخصوصاً مع تصاعد موجة احتجاجات عائلات هؤلاء في المخيمات. «البوليساريو» اليوم في ورطة كبيرة؛ فحتى الجزائر بات هامش المغامرة بالنسبة إليها ضيقاً. وفي السياق، رأى القيادي السابق في «البوليساريو»، مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، أنّ خيار الجبهة بالوقوف إلى جانب القذافي في الحرب ضد شعبه، وإرسالها مقاتلين إليه كان «خطأً فادحاً»، لافتاً إلى أن موقف الجبهة «لا يمثل رأي كل الصحراويين، الذين دعموا الثورة الليبية منذ اليوم الأول».
ويرى الباحث المغربي المختص في ملف الصحراء، محمد رضا الطاوجني، أن «البوليساريو» بسقوط القذافي فقدت أباها الروحي وعرابها. وقال لـ «الأخبار»: «كان القذافي أكبر مموّل للتنظيم منذ البدايات الأولى لنشأته. إنه بمثابة منظّر إيديولوجي وأب روحي لهذه الحركة الانفصالية، وبسقوطه الآن يكونون قد فقدوا حليفاً من وزن ثقيل جداً في القارة الأفريقية». ويتوقع الطاوجني أن يترك الحدث الليبي «الجزائر وحيدة كداعم لطرح البوليساريو، وسيقدم فرصة ذهبية إلى المغرب لإثبات أن اقتراحها هو الحل الأنجع».
لهذه الأسباب، كان الدعم المغربي للمعارضة الليبية واضحاً، رغم أنّ الرباط أجّلت الاعتراف بالمجلس الانتقالي حتى اتضاح الأمور حفاظاً على سلامة رعاياها في ليبيا، وخوفاً من محاولات انتقامية، وهو ما جسدته تصريحات رئيس السلطة الجديدة في ليبيا، مصطفى عبد الجليل، الذي أشاد بالدور البارز للمغرب في نجاح الثورة الليبية.
وإن كان العقيد القذافي يجد في المغرب جيوباً من المتعاطفين معه، المحسوبين على التيار اليساري القومي، فإن معظم المغاربة تعاطفوا مع المعارضين له، إذ إن جزءاً كبيراً منهم عاجزون عن نسيان حقيقة أن القذافي كان وراء تزويد «البوليساريو» بأول سلاح يوجه ضد المغرب. ورغم أن القذافي حاول تدارك الموقف في السنوات الأخيرة من خلال نصيحته لـ «البوليساريو» بالعودة إلى المغرب، وتأسيس حزب سياسي، يؤكد كثيرون أن هذه الدعوة لم تكن سوى حلقة جديدة من مسلسل الرياء الدبلوماسي بين طرابلس والرباط، التي حاولت دائماً إبقاء شعرة معاوية مع القذافي، ومد يد العون إليه حتى في أحلك فتراته أيام الحصار الغربي على الجماهيرية.
ولطالما حاولت المغرب الرسمية مصادقة نظام العقيد، حتى إنها غرّمت ثلاث صحف بعد نشرها أخباراً ومقالات تنتقد النظام الليبي، كما فتحت المملكة الباب أمام الاستثمارات الليبية الضخمة، النفطية والفندقية خصوصاً، إضافة إلى المصانع والعقارات والمشاريع الأخرى المشتركة مع رجال أعمال مغاربة وأجانب، لكن رغم كل ذلك، فإنّ تاريخ العلاقات بين البلدين حافل بالتجاذبات، وخصوصاً بين قائدين على طرفي نقيض كان يرفض كل منهما أن يكون ظلاً للآخر؛ فاللقاء الأول بين القذافي والملك المغربي الراحل الحسن الثاني في القمة العربية سنة 1969، كان متوتراً جداً، بعدما وصف الزعيم الليبي مشهد تقبيل أحد أعضاء الوفد المغربي يد الملك بـ «الحنين إلى العبودية». ووصل الأمر به إلى اتهام وزير دفاع والداخلية في المغرب محمد أوفقير بأنه «قاتل»، فضلاً عن إعلان دعمه للانقلاب العسكري على الملك المغربي سنة 1971، وتأييده لـ «الضبّاط الأحرار»، واقتراحه على الجزائر إرسال طائرات عبر الأجواء الجزائرية لدعمهم. وبعد فشل الانقلاب، سخر الملك الحسن الثاني من القذافي، ملمحاً إلى تخلُّفه، وذلك في ندوة صحافية أطلق خلالها تصريحه الشهير: «لا تفصلنا عن ليبيا صحراء من الرمال فقط، بل صحراء من التخلف الفكري أيضاً». بدوره، كان القذافي ينظر إلى النظام المغربي على أنه رجعي ينتمي إلى المعسكر الامبريالي، ويحول دون تطبيق الأفكار الثورية، لذلك كان يسعى إلى إسقاطه.

من خبايا العلاقات المغربيّة ــ الليبيّة
للعقيد معمر القذافي زيارة شهيرة إلى مدينة وجدة في المغرب، ولقاء تاريخي جمعه عام 1984 مع الملك الراحل الحسن الثاني، أفضى إلى اتفاق تعاون مشترك بين البلدين، ووعد فيه القذافي بالتراجع عن دعم الانفصاليين الصحراويين، لكن سرعان ما ظهر أن هذه الوعود لم تكن سوى كلام ليل يمحوه النهار. وخلال عهد العقيد، اتسمت العلاقة بين المغرب وليبيا بالتوتر غير المعلَن وبالأزمات المتكرّرة. ورغم بعض الانفراجات والصفقات، كشف المندوب الليبي لدى مجلس الأمن الدولي عبد الرحمن شلقم أنّ الملك الحسن الثاني سلّم طرابلس عمر عبد الله المحيشي، الذي حاول الانقلاب على القذافي، وكان لاجئاً في المغرب. ولأن القذافي سعى إلى دعم «البوليساريو» بكل الطرق، فقد أهان الرباط في مناسبة لم ينسها حكام المغرب؛ ففي عام 2009، توجه وفد مغربي رسمي إلى ليبيا للاحتفال بالذكرى الأربعين للفاتح، ليكتشف مفاجأة صادمة عبّر عنها وجود وفد يمثل جبهة «البوليساريو» ورئيسها في الاحتفالات، بعدما تلقى المغرب تطمينات بعدم مشاركتهم، ليقرر الوفد المغربي بعدها الانسحاب، ولتلغي القوات المسلحة المغربية العرض الاحتفالي الذي كان منتظراً أن تشارك فيه في الاحتفالات، ما أغضب المغرب كثيراً في حينها. 

متابعة : عماد استيتو
نشرت في الأخبار اللبنانية 
http://www.al-akhbar.com/node/20081