الخميس، 8 أغسطس، 2013

فضيحة دانيال :المخزن يستعين ب " اللوبي المغربي" في أمريكا للدفاع عن صورة الملك في القنوات الأجنبية






فضيحة دانيال :المخزن يستعين ب " اللوبي المغربي" في أمريكا للدفاع عن صورة الملك في القنوات الأجنبية





 (مايكل كيرتلي)

يبدوا أن النظام مازال يجد له أيضا صحفيين أجانب يدفع لهم لتلميع صورته والدفاع عنه في القنوات الأجنبية من خلال لوبياته التي يصرف عليها الملايين ، النموذج الصحفي ومنتج الأفلام الأمريكي والناشط المدني (هذه صفات كلها يستعملها) ميشيل كيرتلي الذي ظهر في قناة فرانس 24 الانجليزية خلال برنامج خاص عن قضية البيدوفيل الاسباني "كالفان" وهو يدافع عن علاقة الحب التي تربط المغاربة بملكهم ومحاولته لنفي المسؤولية عن الملك في إصدار قرار العفو عن المجرم الاسباني، مايكل كيرتلي وهو ممثل للوبي الموالي للمغرب في أمريكا، و غالبا ما تستعين به وكالة المغرب العربي للأنباء التي تقدمه كخبير أمريكي في شؤون المنطقة ليقدم تصريحات تدافع عن النموذج المغربي وتطور الديمقراطية فيه أو ليتبنى الموقف المغربي الرسمي من نزاع الصحراء.

 وله علاقة قديمة بالمغرب ويقضي معظم وقته في المغرب ونظم العديد من الأنشطة والتظاهرات بتعاون مع الدولة المغربية وحسب ما يثبته بنفسه في سيرته الذاتية فإن له شبكة علاقات قوية مع محيط الملك محمد السادس، بتاريخ 24 من نونبر من سنة 2011 أي يوما فقط قبل الانتخابات التشريعية يقول " الانتخابات التشريعية التي ستجرى في المغرب تدخل في إطار تقاليد ديمقراطية عريقة ومتطورة باستمرار، والتي تعززت منذ وصول الملك محمد السادس إلى العرش، المغرب خرج من مرحلة تعلم الديمقراطية ودخل إلى مرحلة ممارستها على قاعدة المحاسبة"، في السياق ذاته قال أن المراقبين الدوليين جميعا لاحظوا منذ بداية توافدهم على المغرب مناخ الشفافية والمنافسة الحرة التي تدور فيها الحملات الانتخابية".

معلومات أخرى عن مايكل كيرتلي:

مايكل كيرتلي هو أيضا الرئيس المؤسس لجمعية "قافلة الصداقة" وهي  منظمة أمريكية غير حكومية هدفها تعزيز قنوات التواصل بين الثقافات المختلفة وتحديدا بين الغرب والبلدان المسلمة.

أسس مهرجان الصداقة بمراكش لموسيقى الروك.

ساهم في الترويج ومساعدة المغرب لاحتضان احتفال يوم الأرض في المغرب  سنة 2010 أول احتفال بهذه التظاهرة في العالم العربي وإفريقيا.


سبق له أن كان مدرسا بالمركز اللغوي الأمريكي في الفترة ما بين 1970 و1973.

رابط برنامج فرانس 24 الذي شارك فيه بمعية الصحفيتين المغربيتين عايدة العلمي وسونيا التراب :



هذه ترجمة لأبز تدخلات الصحفي الأمريكي خلال البرنامج الذي خصصته قناة فرانس 24 الانجليزية

" ما علينا أن نفهمه في البداية هو العلاقة القوية التي كانت دائما بين الملك والشعب المغربي، هناك إحساس في المغرب بأن الملك يحميهم ، خاصة الملك محمد السادس الذي كان دائما جزء من الشعب ، ويظهر أنه يحاول أن ينصت إلى الناس،  كما أنه فعل أشياء كثيرة لصالح الأطفال في المغرب"

"فيما يخص تحديد المسؤوليات ربما العديدون سيلومون الملك ، لكن إذا فكرنا بشكل منطقي في هذه المسألة، ففي قضية دانيال كالفان ، فقد كانت هناك محاكمة علنية حقيقية في سنة 2011 حضرتها وسائل الإعلام وحكم على المتهم بأقسى عقوبة ممكنة في المغرب ، إنه لمن  الغير الوارد أبدا أن الملك محمد السادس لو كان قد علم بأن اسم هذا الشخص موجود في اللائحة وبطبيعة من يكون فإنه سيطلق سراحه ،لأنه سيكون من المتوقع أن تكون ردة فعل كهاته، لذلك أنا أصدق أن الملك لم يكن يعلم لم يكن يعرف أن شخصا مماثلا يوجد في هذه اللائحة"

"هناك احتمالان،الأول وهو ربما كانت هناك مؤامرة من جهة ما لإحراج الملك، و الاحتمال الثاني هو أنه ربما خطأ غبي تسببت فيه الرغبة المفرطة والمبالغ فيها لمجاملة الاسبان، لكن أقول أنه من غير الوارد أن الملك قد عفا عن بيدوفيلي بعلمه"


"التظاهرات التي بدأت في 2011 لم تكن تنتقد الملك بل كانت تنتقد الوضع السياسي وأداء الحكومة بصفة عامة وأن هناك إحساسا للمغاربة بعد الانتخابات أن حكومتهم أصبحت أقوى ، كان هناك إصلاح للدستور أيضا "



إعداد: عماد استيتو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق