الأربعاء، 26 أغسطس، 2009

حتى لا ننساهم : الأسطورة القنيطرية عبد اللطيف حمامة بيكنباو المغرب




من منا ينسى الفريق التاريخي للنادي القنيطري في سنوات الثمانينات ، الفريق اللذي قدم للمنتخب الوطني خمس لاعبين دوليين أنذاك ، فريق كان يجعل كل القنيطرة وكل المغرب يستمتع جيل ضم في صفوفه جمال ، البوساتي ، بوعبيد ، البوساتي ، خليفة والبويحياوي لكن الأبرز كان عبد اللطيف حمامة رئة الفريق والملقب ببيكنباور اللذي كان أحد صناع مجد الفريق القنيطري قبل ان يتحول لاتحاد طنجة مانحا إياها شرف اللعب في دوري الأضواء لأول مرة في تاريخها سنة 1987 .
بداياته :
كباقي جميع الشباب المغاربة بدأ عبد اللطيف ممارسته لكرة القدم في سن الرابعة عشر مع النادي القنيطري الفريق اللذي كان يضم أنذاك عدة لاعبين دوليين امثال محمد رياض ، محمد زويتة وبوجمعة بنخريف ومحمد زويتة وآخرين بقيادة أحمد الصويري ، حمامة لعب للفئات الأخرى حتى موسم 1973-1974 أي موسما بعد التتويج بلقب الدوري حين قرر المدرب فيغاس أن يشرك مجموعة من الشباب في الفريق الأل كالبويحياوي وبوعبيد وحمامة اللذي كان يبلغ من العمر 17 سنة فقط لكن التجربة كانت مريرة حيث سقط الفريق نهاية الموسم بعد خسارة في آخر مباراة أمام المولودية الوجدية .

مسيرة حافلة :
بعد هذا السقوط غادرت عدة أسماء كبيرة الفريق مما سمح للاعبين الشباب باللعب أساسيين وتحمل اللاعبون مسؤولية اعادة النادي القنيطري الى سابق عهده ، خليفة والبوساتي والبويحياوي وحدو وحمدي كانوا الفريق الأكثر شبابا في الدرجة الثانية مع مدرب ولاعب في نفس الوقت هو بوجمعة لكن الفريق أخفق بقليل في الصعود في الموسم الموالي ، لكن سنة 1976 كانت السنة الأفضل لهذا الجيل الشاب اللذي نجح في تحقيق الصعود الى القسم الأول بفضل حمامة وهدفه في الدقائق الأخيرة في مرمى اتحاد تواركة ، وفي نفس السنة صعد الفريق لنهاية كأس العرش لأول مرة منذ سبع سنوات لكن هدفا من تسلل واضح على لبيض مهاجم الفتح الرباطي حرم حمامة من اللقب اللذي حلم به طويلا .
سنة واحدة بعد الصعود ضيع القنيطريون اللقب بعد أن كانو قريبين منه هزيمة أمام المغرب الفاسي حرمت حمامة من هذا الشرف ، فرصة حمامة الحقيقية أتت حين قام مدرب المنتخب الوطني ماداريسكو باستدعائه للمنتخب الوطني بعد إقصائه من تصفيات كأس العالم سنة 1978 ، عبد اللطيف الى جانب السلاوي مهروس كانا اللاعبين الأصغر سنا في قائمة المنتخب الوطني المشاركة في كأس إفريقيا سنة 1978 بغانا غير أن هزيمة قاسية أمام أوغندا أعادت الأسود ومعها حمامة إلى أرض الوطن منذ الدور الأول .
خسارة المنتخب الوطني سنة 1979 أمام الجزائر بخمسة أهداف لهدف في إقصائيات الألعاب الأولمبية في موسكو كانت واحدة من أكبر النكسات وكشفت بالملموس أن اللاعبين اللذين حملوا قميص الأسود طويلا لم يعد لهم مكان في الفريق حاليا ، غادر كليشو ليحل محله الهداف الفرنسي المغربي جيست فونتين الى جانب حمادي حميدوش وجبران لقيادة المنتخب الوطني الشاب مع حمامة طبعا في كاس افريقيا 1980 في لاغوس النيجيرية دورة شكلت إحدى أفضل نتائج الأسود على الإطلاق بالفوز بمركز ثالث تاريخي .
لكن حلم عبد اللطيف تبخر بركوب حلم المشاركة المونديالية سنة 1982 في اسبانيا فرصة كان يعتبرها ذهبية للسطوع لكن أحلامه اصطدمت بعقبة كمرونية بقيادة ميلا .
بداية سنوات الثمانينات كانت الحقبة الأفضل في تاريخ نادي الغرب المغربي الفريق كان الأفضل على الإطلاق وطنيا مع البساتي وشاسيح وونكيلا وبوعبيد وعبد اللطيف وأحرزوا لقبين متتاليين للبطولة بقيادة مدربين مختلفين كل من بوجمعة والغالمي ألقاب طاردها حمامة طويلا لكن منذ ذلك التاريخ غابت الإنجازات عن الفريق الأخضر وتعاقد مع النتائج السلبية .
سنة 1985 خاض حمامة آخر مباراة له بألوان الكاك كانت أمام المغرب الفاسي ، بعد ذلك غادر حمامة الفريق بعد خلاف مع المدرب الهولندي زلاي الى جانب عدة نجوم كالحوات والبوساتي لينتقل الى نادي اتحاد طنجة في الدرجة الثانية .
منذ التحاقه بفارس البوغاز سطع نجمه لينجح في قيادته للصعود الى القسم الأول سنة 1978 لأول مرة في تاريخه بعد تجاوز اولمبيك آسفي وشباب الريف الحسيمي في مباريات السد ، تجربة ابن القنيطرة كان مفيدة لتحقيق حلم كل الطنجاويين بل وكل المنطقة مع فريق كان يقوده الإطار الوطني عبد الخالق اللوزاني .
قرر الاعتزال بعد ذلك لكنه رضخ لضغوط جماهير الاتحاد للعب موسم اضافي في قسم الأضواء مع الفريق الأزرق ، ليقرر الترجل وتوديع الملاعب في يونيو 1988 بعد 14 موسما على أعلى مستوى وحافلة بالإنجازات .
عمل كمساعد مدرب بعد ذلك الى جانب عبد الخالق اللوزاني و ايضا رابح سعدان موسم 88-89 الى جانب اشرافه على شبان النادي الطنجاوي ، وعمل أيضا مدربا مؤقتا لاتحاد طنجة موسم 90/91 لكنه ترك النادي نهاية الموسم ليكون مع عائلته .
إنجازاته :
- بطل المغرب مرتين مع النادي القنيطري سنتي 1981 و1982
-- المركز الثالث مع المنتخب المغربي في كأس افريقيا سنة 1980 بغانا
ـــ دولي مغربي ما بين 1977و1982 (35 مباراة دولية )
ـــ مشاركتين في كاس افريقيا (1978-1980)
ـــ المشاركة في الالعاب المتوسطية سنة 1979 في يوغسلافيا
اعداد : عادل بنمالك / الموقع الرسمي للنادي القنيطري www.kacfoot.com
ترجمة وتحرير بالعربية : عماد استيتو ( أولي مغربي )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق