الاثنين، 2 مايو، 2011

صحفيو أكادير يتضامنون مع رشيد نيني


صحفيو أكادير يتضامنون مع رشيد نيني



من مختلف المنابر الإعلامية ضربوا موعدا يوم الاثنين أمام غرفة الصناعة والتجارة بأكادير لتنظيم وقفة احتجاجية تندد باعتقال الصحفي رشيد نيني مدير نشر جريدة المساء ، صحفيو أكادير وطلبة معهد الصحافة بأكادير وأعضاء من حركة 20 فبراير وفعاليات نقابية وقفوا للتنديد بالتضييق على حرية الصحافة واعتقال الصحفيين وسجنهم على خلفية مقالات أو أخبار منشورة ، واعتبر الحضور الذي قارب المائة أن متابعة رشيد نيني وفقا للقانون الجنائي يعتبر مهزلة حقيقية ونكوصا كبيرا عن الوعود والآمال التي ظهرت عقب خطاب الملك محمد السادس في تاسع مارس في اتساع دائرة الحريات وبما فيها حرية الصحافة والرأي .

واعتبر جل المتدخلين الذين مثلوا منابر إعلامية عديدة أن اعتقال نيني محاولة يائسة من جيوب مقاومة التغيير للجم الأصوات وتكميم أفواه الصحفيين عن قول الحقيقة معتبرين مستقبل الصحافة مهددا وهذه الخطوة خطوة إلى الوراء في مسلسل البناء الديمقراطي والحقوقي المرجو ، وصدحت شعارات عديدة من قبيل " الصحفي ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح " " وعلاش جينا وحتجينا بغينا رشيد يرجع لينا " ، " شوف اسمع الإعلام كيخلع " " الصحفي كيفضح والمسؤول كيشطح " " هذا مغرب الله كريم لا صحة لا قضاء لا تعليم " بالإضافة إلى بعض الشعارات الأخرى التي لم تختلف كثيرا عن شعارات حركة 20 فبراير .

وأجمع المتدخلون على وجوب وضع حد لهذه المهزلة والكف عن استهداف الصحفيين ومطاردتهم والالتفات لمحاربة المفسدين الحقيقيين ، واعتبر الجميع المس بحرية الصحفي خطا أحمرا سيتصدى الجميع من أجله مطالبين بوقف محاكمة رشيد نيني .


عماد استيتو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق