الأربعاء، 1 يونيو، 2011

ما بين شاكيرا والبارسا و20 فبراير وأشياء أخرى


ما بين شاكيرا والبارسا و20 فبراير وأشياء أخرى






بين هزات أرداف شاكيرا التي شلت ليل الرباط وانتصار برشلونة الباهر الذي أوقف الحركة في الشوارع لدقائق تغيب تفاصيل كثيرة كما تحضر أخرى ، لنصارح أنفسنا ولنبتعد عن العموميات والشعارات التي أخذتنا الحماسة في أحايين كثيرة إلى ترديدها دون تمحيص وتثبت ونعترف أنه لا يمكننا أن نصنع التغيير بمنطق الاستئصال والإلغاء والتسفيه فالتجربة ولنعترف بذلك علمتنا أن المراهنة على دغدغة العواطف بغموض والتباس كان رهانا خاسرا كما هو الحال بالنسبة لمطلب " إلغاء مهرجان موازين " ، فلنعترف أن من رفع مطلب الإلغاء حد التطرف فشل فشلا ذريعا بدليل أن أرقام حضور سهرات المهرجان سجلت أعدادا هائلة ، ومن تابع نهائي دوري أبطال أوروبا بين برشلونة ومانشستر يونايتد في كافة أنحاء المملكة كانوا بالملايين وهو مؤشر إضافي لتأكيد أن من بنى موقفا على تأليب المقهورين على كرة القدم لم يصب الاختيار وخانه التوفيق والإدراك فالتغيير الشامل سياسيا وحقوقيا واقتصاديا لا يمر عبر فكرة إلغاء مهرجان أو بتبخيس أهمية مباراة في كرة القدم .

اتفقنا جميعا على أن إقامة المهرجان بصورته الباذخة في وقت يئن فيه ملايين المغاربة بجراحات الجوع والفقر والبطالة إسفاف وضرب بعرض الحائط لمصير فئات عريضة من الشعب المغربي ، اعترضنا على الأجور الخيالية التي تدفع من جيوبنا وأحيانا على القيمة الفنية الرديئة لبعض المدعوين لكن في الوقت ذاته لا يمكننا أن نغالط أنفسنا ونغفل المتابعة الكبيرة لفقرات المهرجان وسهراته وساحات عروضه التي غصت بأبناء الشعب المغربي من كل الطبقات ، ولا يمكننا كذلك أن ننكر أن بعض سهرات المهرجان ستبقى خالدة في الذاكرة وقدمت صورة فنية راقية تستحق التصفيق لها ، اعترضنا على الشكل والتفاصيل التي يكمن الشيطان في طياتها ولسنا نعترض على الفكرة إطلاقا ، فلنمتلك الشجاعة ونقر أن الحملة فشلت ولأسباب عديدة في ثني المغاربة عن حضور حفلات موازين ، فلنمتلك الجرأة لنقول أن ربط التغيير وإسقاط الفساد والاستبداد والإصلاح السياسي بمصير إلغاء موازين من عدمه كان مغامرة فاشلة وغير متقنة التخطيط وأقحمت حركة التغيير والحراك الشعبي التي تتقدمه حركة 20 فبراير في مأزق أصبحت فيه مجبرة على توضيح موقفها من الفن وقدمت هدية مجانية لمتزعمي الثورة المضادة لترويج أطروحاتهم والعودة من جديد إلى الساحة تحت شعار الحداثة ومحاربة الظلاميين والواقع أنهم نجحوا إلى حد كبير في أن يكونوا مقنعين في تصوير مناهضي موازين على أنهم منتمون لتيارات لا تؤمن بنبل الفن و تعيش على وهم يدعى الأغاني الملتزمة والثورية من زمن الشيخ إمام ومارسيل خليفة وفيروز ...

كان علينا أن نكون أكثر وضوحا وأن لا ننجرف في فخ الشعبوية والمطلق ، تناسينا ونحن نصرخ باسم الشعب ومطالبه أن هذا الشعب أيضا يريد أن يرقص ، أن هذا الشعب مولع بالفن بشاكيرا وكات ستيفنس و لاينيل رايتشي وكارول سماحة وغيرهم ويحفظ أغانيهم عن ظهر قلب ، أن هذا الشعب شعب راقص حتى على بثوره وآلامه .. نسينا أم تناسينا ذلك ؟؟ علينا أن نجيب على هذا السؤال ، لم يكن يجب أن نبدي الوصاية ونحن نرفع شعار الإلغاء فالنتيجة كانت قاسية ففي النهاية كانت نتيجة مباراتنا هزيمة قاسية فالشعب يريد شاكيرا ويريد موازين ويريد البارسا وميسي وتشافي .. بذات القدر الذي يريد معه الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد و الاستبداد وإلغاء مظاهر القداسة والتقاليد المخزنية الحاطة من الكرامة الانسانية ، الخطأ الفظيع أن بعضنا لا يرى من الألوان سوى اللونين الأسود والأبيض وبالتالي فقد خير بين خيارين بين الفن وموازين وبين التغيير والديمقراطية وهو إسقاط ظالم ومتسرع فليس كل من حضر حفلا موسيقيا عدو للديمقراطية والحرية ومبارك للعبودية والقهر والقمع والعكس صحيح أيضا فليس كل من عادى " موازين " ديمقراطي وهذا ما يجب أن نفهمه ونتقبله بصدر رحب فربما يكون من بين الألوف المألفة التي حضرت حفل شاكيرا من يحتاج إلى تلك " الكوميرة " التي رفعت في تظاهرات وشعارات الحراك المغربي المبارك ..

ما نحتاجه فعلا بعيدا عن هذا الهروب هو مناخ ديمقراطي تشيع فيه قيم الحرية والمساواة ، مناخ ندبر فيه اختلافاتنا بشكل متحضر ، مغرب لكل المغاربة بدون تصنيف عدليين ونهجيين وسلفيين ووووووو كل الانتماءات التي ابتلى الله البشرية بها ، نحتاج مغربا مدنيا نتجاوز فيه نقاش " موازين " الثانوي وننسحب إلى قضايا كبرى أهم ، نريد مغربا نشعر فيه بمواطنتنا ، نريد مغربا يشبهنا برقصه وشطيحه وتناقضاته ، نريد مغربا يختفي فيه الانتهازيون والمتملقون وأصدقاء البلاط عن إدارة شؤونه وتقسيم خيراته ، مغربا لا يعنف فيه الناس لمجرد خروجهم للتظاهر والاحتجاج السلمي ، مغربا لا تمييز فيه بين الأفراد بناء على القناعات والاختيارات ، مغربا ندبر فيه اختلافاتنا بلطف .

إنه وقت المراجعة والتأني لجميع الأطراف إن وجدت أطراف تتقاطب فعلا كما يريد البعض شرا أن يصور ، لا بأس أن نفكر جميعا بصوت عال ونلتقط أخطاءنا جميعا فسياسة السلطة تجربة إنسانية وقرار الخروج للتظاهر في الشارع قرار بشري أيضا والانسان دائما خطاء ، لا تحولوا المغرب إلى سجن كبير من فضلكم تتنازع فيه الإرادات ويكون الخاسر فيه هو الشعب في النهاية ، لا تجرونا إلى مستنقع يكون فيه التغيير مقرونا بإراقة الدماء فذلك لن يكون في صالح أحد ، 20 فبراير ليست لا شيطانا ولا ملاكا ، 20 فبراير إحساس مجتمعي جميل فلا تحاولوا قتله ، 20 فبراير ليست إلا نبضا صغيرا من نبضات قلب الوطن الكبير الذي عاد للخفقان .

ذنبنا أننا نريد مغربا جديدا يقول للماضي وتراكماته " ارحل " هذا كل ما نريده ، نريد أن نتنفس كل شيء السياسة والديمقراطية بالإضافة إلى الموسيقى وكرة القدم ، نحن طماعون قليلا ، تحملونا ، ألا تستطيعون أن تكفوا أيديكم وتنصتوا إلينا من دون تشويش ؟ فلتفعلوا من فضلكم ولتحتكموا للعقل ففي النهاية لسنا أعداء وإن لم يكن ممكنا أن نكون أصدقاء فلنتعايش أو ليس ذلك ممكنا ؟.

بقلم : عماد استيتو

1/06/2011


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق